الحجاب في عصرنا




 الحجاب في عصرنا هذا يأخذ عدة أبعاد سياسية ودينية واجتماعية ... فكل واحد منا أو مجموعة دينية أو منظمة ما ... تحاول أن تتخذه كسلاح أو فزاعة توجهه نحو أعدائها ـ كما شهدنا في فرنسا ـ وقد شاهدت يوما منظار لم أتخيله يوما في مجتمعاتنا العربية الإسلامية حيث أمست بعض الفتيات والنساء يتخذن منه قناعا يثبتن من خلاله عفتهن وطهارتهن وأخريات تستر به عيوبا في شعرهن أو يكن أجمل بارتدائه وفئة أخرى يرتدينه لأنه أصبح موضة يتماشى مع جينز وفئة رابعة تستر به أفعالها ...
فهل أصبح مجتمعنا منحطا إلى هذه الدرجة أو بالأحرى متخلفا يمارس نفاقا اجتماعيا على نفسه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
لكنني هنا قد نسيت مجموعة أخرى وهي أكثرهن إنتشارا وهي التي تختار أن ترتدي الحجاب مع عباءة تشنق بها جسمها وتظهر بذلك حروفه كما لو كانت لوحة لإحدى الرسامين الغربيين فمن يا ترى يخدعن بهذه التصرفات الخبيثة التي تسيء إليهن أولا قبل أن تسيء للآخرين 
                  
ولا أستطيع هنا أن لا أذكر أخواتنا اللواتي يحترمن أنفسهن قبل إحرام الآخرين لهن وهن اللواتي يحرسن على تطبيق شروط الحجاب في لباسهن وهي معروفة لذا الكل الجاهل منا والعالم وكذا لا أريد أن أكون قاسيا على المرأة العصرية وأحكم عليها فهي على الأقل لا تنافق بلباسها ولست واعظا كي أدعوهن لغير ذلك لأنني أولى بوعظي لنفسي وأحق وأترك لكم أنتم أن تحكموا على هذه الظاهرة وأن تشاركوا بتعليقاتك كي نستنير برأيكم أو تجاربكم.

تنبيه : المرجوا عدم نسخ الموضوع بدون ذكر مصدره المرفق بالرابط المباشر للموضوع الأصلي وإسم المدونة وشكرا
Facebook
Google
Twitter
0
Kamal Jamal

0 التعليقات:

المتابعون

اخر التعليقات