من أي نوع أنت ؟


حكي أن ملكاً أمر ثلاثة من وزرائه المقربين أن يحمل كل واحد منهم كيسـاً .. ويمضوا إلى حديقة القصـر .. ليجمعوا فيه من مختلف الثمار والفواكه الطيبة ... وطلب منهم أن يعتمدوا على أنفسهم ... ولا يستعينوا بأحد .... تعجب الوزراء
من طلب الملك ... ولكن ليس لهم إلا أن يذعنوا لطلبه .. وانطلق الثلاثة إلى البستان .

أما الوزير الأول .. فحرص على إرضاء الملك .. فانتقى أطايب الثمار وأجود المحاصيل حنى تزاحم الكيس بها .

أما الوزير الثاني .. فخاطب نفسه بقوله : " إن الملك لاحاجة له بهذه الثمار " .. فقام يجمع الثمار بكسل وإهمال .. فلم يفرق بين الجيد والردئ ... فكان همه أن يمتلئ دون النظر إلى جودة ما انتقى .

أما الوزير الثالث .. فقال : إن الملك لن يهتم بمحتوى الكيس أصلاً .. ولن ينظر فيها ... فجمع في كيسه الحشائش والأعشاب وأوراق الأشجار .

وعاد الثلاثة إلى مجلس الملك ... فأمر الملك على الفور الحرس أن يدخلوا وزرائه الثلاثة سجناً انفرادياً .. لا يدخل عليهم أحد ... ويمنعون من الأكل والشرب لمدة ثلاثة أشهر ... على أن يعطى كل واحد منهم كيسه الذي جمعه من البستان !!

أما الوزير ا لأول .. فيقي يأكل من طيبات الثمار والفواكه التي جمعها .. حتى انقضت الأشهر الثلاثة ... أما الثاني .. فعاش تلك الشهور في ضيق وضنك معتمداً على ما صلح من الثمار ... أما الثالث . فقد مات جوعاً قبل أن تنقضي الأشهر الثلاثة لكونه ما جمع إلا الحشائش .

وبعد : سل نفسك ... من أي نوع أنت ؟ ... إنك تعيش في بستان الدنيا ... أي ثمار جمعت ؟ هل مضيت إلى الأعمال الصالحة الطيبة ؟ أم اجتاحتك الأعمال السيئة والمعاصي المهلكة ؟

سيأمر الله الملك العزيز أن تسجن في قبرك الانفرادي ... فما الذي سينفعك داخله ؟!!

تنبيه : المرجوا عدم نسخ الموضوع بدون ذكر مصدره المرفق بالرابط المباشر للموضوع الأصلي وإسم المدونة وشكرا
Facebook
Google
Twitter
0
Kamal Jamal

0 التعليقات:

المتابعون

اخر التعليقات